الأربعاء 24 أبريل 2024

روايه أخطائي

موقع أيام نيوز

الفصل الاول
في ذلك الحي الراقي الذي يتلبس بثوبه الأخضر والمعتق على أرصفته تلك الأشجار اليافعة التي تستيقظ عليها العصافير صباحا لتعزف تلك الأنشودة الهادئة التي عكر صفوها صوت تلك الأنغام الغربية التي صدحت من داخل أحد المنازل التي تتباعد عن بعضها حتى يتمتع قابعيها بتلك الخصوصية المميزة 
فكانت هي تتمايل بجسدها على أنغامها وهي تتطلع لأدائها المثير في المرآة بكل غرور وكأنها لم ترى أنثى أجمل منها على وجه الأرض فهي تتمتع ببشرة حنطية تشابه لون سنابل القمح وعيون سوداء ساحرة الصارمة بشأن ملابسها فهي حقا سأمت كبته لحريتها لطالما طمحت أن تعيش حرية مطلقة كالفراشة دون قيود ولكنه يتعمد ردعها لتواسي ذاتها أنها لابد ان تتقبل منه أي شيء ولكن بشرط أن لا تدخل والدته بقراراته وعلى ذكرها أتاها صوتها من خلف باب غرفتها 
وطي الصوت شوية يا نادين
يلا الفطار جاهز هتتأخري على جامعتك
نفخت أوداجها بغيظ وصاحت متأفأفة بعدما أطفأت ضجيج جهازها اللوحي 
طيب .....جاية ...جاية
قلبت عيناها بملل وأخذت تلملم بكتبها ليطرق باب غرفتها بطرقات تعلم صاحبها لتزيح الحنق عن ملامح وجهها وتستبدله ببسمة واسعة وتهم بفتح الباب قائلة وهي تراه يستند على الحائط أمامها و يربع يده 



صباح العسل.... طب والنعمة وحشتني والبيت كان مضلم من غيرك
رفع حاجبه بمكر فهو يعلمها ويعلم تلك الطريقة الملتوية خاصتها كي تؤثر عليه وتفلت من العقاپ بعد كل خطأ ترتكبه 
صباح الأونطة اللي ما بتدخلش عليا بعد كل مصېبة
شهقت ببراءة و عقبت 
أونطة ليه بس ده أنا كيوت خالص ومش بعمل حاجة
هز رأسه وقال في تهكم وناعستيه البنية تشملها 
لأ ما هو باين راجعة بعد نص الليل و استغليتي سفري يومين وعيشتي حياتك فاكراني مش هعرف
ابتلعت ريقها وأجابته بثقة مبالغ بها 
كنت بذاكر مع نغم والوقت أخدني.... مأجرمتش يعني وبعدين انت عارف نغموعارف إن أحنا أصحاب من زمان وأظن واثق تماما في أخلاقها لتستأنف بتمرد وهي ترفع حاجبيها المنمقين 
وبعدين هي أمك لازم تقومك عليا ده بدل ما تقولي وحشتيني يا نادو
تلاشى هدوءه و جز على نواجزه وهو يقبض على ذراعها قائلا بنبرة صارمة يحفها التحذير 
عيب كده ....ومش هي اللي بلغتني .....وأخر مرة أحذرك ملكيش دعوة بيها و مسمهاش أمك... كلمة مش لطيفة علشان تطلع من بنت متربية زيك ....فااااااهمة


هزت رأسها بقوة وقالت تدعي الوداعة 
الست الوالدة ارتحت كده ممكن بقى تسيب إيدي بتوجعني
قالت أخر كلمة وهي تسبل عيناها بنظرة عتاب لم يستطيع الصمود أمامها ليتركها ثم يزفر بضيق و يلعن نفسه و يكوب وجنتها قائلا بعدما استعاد هدوءه بعض الشيء 
نادين امي خط أحمر وأنت عارفة ده فبلاش طريقتك دي أنا مش بحبها علشان بتطلع أسوء ما فيا.....
ابتلعت غصة بحلقها وأومأت له بطاعة يعشقها منها ليبتسم بسمته البشوشة الدافئة تلك التي لا تفارق وجهه إلا بسبب حنقه منها
حقك عليا
أومأت له ليستأنف بنبرة صادقة 
على فكرة بقى وحشتيني يا نادو
كنت بعد الدقايق علشان أرجعلك وأشم ريحتك واطمن انك معايا
أبتسمت بسمة ناعمة وهي تدفعه برفق وقالت ووجهها يشتعل خجلا 
يامن هتأخر على المحاضرة الأولى
أومأ لها وتفهم خجلها ببسمة مريحة بينما هي فرت من أمامه تسبقه إلى طاولة الطعام 
لسة زعلانة يا بنتي.....
جملة قالتها ثرياوالدة يامن أثناء تناولهم الطعام لترد هي ببرود ساخر تعمدته وكأن تحذيره لها قد تبخر 
محدش يعرف يزعلني يا مرات بابا
زفر يامن بقوة و وضع شوكته من يده بعصبية محدث صوتا قوي أجفلها وجعل نظراتها تهتز بتوجس وإن كاد يفقد أعصابه ويوبخها ككل مرة على تطاولها مع والدته ولكن والدته ربتت على ساقه من تحت الطاولة كي يهدء بينما هي لاحظت حركتها تلك لتنبسط معالم وجهها وتفتر عن بسمة مفعمة بالانتصار الذي لم يدوم حين قال بنبرة آمرة
أعملي حسابك مفيش مذاكرة برة البيت تاني
أعترضت بعصبية 
بس انا مبعرفش اذاكر لوحدي ونغم معاها مراجع وبتشرحلي

اللي مش بفهمه
خلاص خليها هي تجيلك
نفت برأسها وبررت 
باباها مش هيرضى انت عارف هو مشدد عليها أزاي
ليزفر أنفاسه ويقول بقرار قاطع 
خلاص قوليلي أسماء المراجع دي وبكرة تبقى عندك وأي حاجة مش فهماها هساعدك أنا فيها
كادت تعترض مرة آخرى ولكنه صړخ بها بنبرة صارمة تعرف جيدا أن لا رجعة فيها 
من غير اعتراض .....كلامي يتسمع 
أحتدت نظراتها السوداية أكثر وهي ترمق والدته پحقد بائن أحزنثريا كثيرا عندما كللته بكلماتها المسمۏمة 
يارب تكون أرتحت يامرات بابا
عقبت ثريا بطيبة مستنكرة 
أنا يا بنتي ده انا نفسي أشوفكم أحسن الناس
رفعت حاجبها المنمق مستنكرة قولها وكادت ان ترد بعجرفة كعادتها لولآ صوت ارتطام كوبه الزجاجي بلأرض الذي زاحه پغضب أعمى تخشى تبعاته ورغم ذلك تعاند 
ناااااااادين ولا كلمة كمان واتفضلي اسبقيني على العربية
دبت الأرض بقدمها وتناولت كتبها ثم انصاعت له تاركته يشرد في آثارها بضيق فحقا هو سأم من طباعها تلك وحديثها اللاذع مع والدته وكأنها تتعمد أن تثير غضبه وتخرجه عن طوره فهو إلى الآن لا يعلم فيما أجرمت