الجمعة 19 يوليو 2024

دمعه من سمراء بقلم ايات الرحمن

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات

موقع أيام نيوز

الفصل الاول
لسه فاكر يوم زفافي لما كشفت عن وجه زوجتي ولقيت بشرتها سوداء جدا ومن وقتها وانا قررت ازهقها في عيشتها عشان هي اللي تسيبني لان والدي قال لو سيبتها ل انا ابنه ولا يعرفني
طبعا الكل مستغرب ازاي ما شوفتش شكلها قبل الزواج وازاي لسه بدءت اكتشف شكلها
انا اسمي رامز عندي 35 سنه دكتور شغلي كله برا مصر ومش برجع غير كل كام سنه
اهلي قرروا انهم يزوجوني لانهم شايفين ان كدا عجزت ونفسهم يشوفوا اولادي والكلام دا المهم ان في الوقت دا ما كنتش عارف ارجع بسبب ضغوط الشغل
والدي قال مااشيلش هم وان هو هيقوم بكل حاجه بس اعمله توكيل عشان يمضي مكاني علي عقد القران وبعدها هيوصلوها المطار وانا هستقبلها في البلد اللي انا مسافر فيها

ودي طبعا مشكله كبيره جدا ولازم اي شخص يختار شريكة حياته بنفسه المهم ان تم الزواج وقابلتها في المطار والناس كانوا فرحانين بينا ما هو مش دايما بيحصل كدا
اخدتها ورجعت الشقه اللي انا عايش فيها انا كلمتها اكتر من مره علي فونها بس ماشوفتهاش لان فونها عادي مش بكاميرات
كان صوتها اقل ما يقال عنه متجمع فيه رقة العالم كله كنت متخيلها جميله جدا زي صوتها كدا دخلنا الشقه وبدءت اقول كلماتي الجميله ليها زيي زي اي واحد يوم زفافه النهارده
هي كانت مكتفيه بكلمة حاضر وكل مره تقولها اټجنن عشان اشوفها ما هو مش معقول بعد الرقه دي تطلع مش حلوه يعني
قربت ورفعت الطرحه من علي وجهها واټصدمت مكاني مستحيل دي تكون زوجتي انا طول عمري راسم في خيالي ملكة جمال لكن تطلع في الاخر كدا
هي مش رفيعه وقولت ماشي لكن شكلها يطلع كدا اهو دا اللي مرفوض نصف وجهها ابيض والنصف التاني اسود زي وحححححممممه كدا
طبعا شوفتها من هنا وما سكتتش وبدءت اهين فيها ومن كتر العصبيه فتحت الباب وزقيتها برا وقفلت الباب في وشها بعد ما قولت ليها ان مش عايز اشوفها قدامي تاني وبعد يومين لقيت الباب بيخبط ووووووووو
الفصل الثاني
بعد ما كشفت عن وجه زوجتي ولقيت بشرتها نصفها سوداء والنصف الثاني ابيض عملت ليها مشكله كبيره وطردتها من الشقه
طردتها من هنا واتصلت علي اهلي من الجهه التانيه وطبعا ما سكتش ليهم وقولت كلام مش حلو وهنا وكمان قولت لازم هطلللقها ماانا مش هفضل مع واحده زي دي لكن هنا والدي رد وقال 
لو بس فكرت مجرد تفكير تضايقها لانت ابني ولا اعرفك ولو مووووتت مش عايزك تحضر ليا جنازه وقفل وبعدها والدتي كلمتني وقالت ان هي اختارتها ليا عشان ادبها وان هتقدر تعبي ومش هتطمع فيا والكلام دا راح
والدي قال هو دا اللي عندي وخلصي كلام في الموضوع دا
كلامه ضايقني جدا فقررت ان هرجعها البيت بس هخليها هي اللي تطلب الطللااااااق لوحدها وبكدا ابقي ما خسرتش اهلي نزلت وبحثت عنها لكن كإنها اختفت من علي وش الارض
بعد يومين لقيت الباب خبط اول ما فتحت كانت هي بس كان واضح عليها التعب كانت لسه بفستان الزفاف بس كان كله اتربه فضلت تترجاني تدخل لان هي ما تعرفش حد هنا غيري انا كنت واقف اصلا مصډوم
انا تقريبا طول اليومين كنت ببحث عنها ويوم ماافضل في البيت هي اللي تيجي 
دخلتها الشقه وقولت ليها هسيبها معايا بس بشرط تكلم اهلي وتشكر ليهم فيا عشان بعد كدا
دا هيكون شكر ما قبل العاصفه وطبعا هي مااتأخرتش وكلمتهم وقالت اللي مكنتش اتخيله ورجعت انا واهلي نتكلم عادي
خلاص رجعت لاهلي قررت بقي انفذ مخطتي وازهقها لكن للاسف ما كانتش بتزهق كنت ببخل عليها جدا مفيش خروج ولا كلام حلو حتي الثلاجه اللي عمرها ما خليت من الاكل بقيت فاضيه
ماكنتش بسيب ليها اي مصاريف وانا راجع كنت بجيب اكل شخص واحد اكل لما ازهق واللي يفضل اسيبه ليها مع العلم ان كنت بفضل طول اليوم برا وبرجع بالليل يعني ماكانتش بتأكل غير مره واحده بس في اليوم
واكتر الاوقات كنت بعمل اي حاجه عشان اضايقها واضر...بها وماتأكلش
شهر مر واتنين وهي بدءت تضعف مره في مره برغم كل دا كنت برجع الاقي الشقه
 

انت في الصفحة 1 من 8 صفحات